موقع شوف عقار
أستقرار  -  إستثمار -  دقة الإختيار

تسجيل

















شقق للبيع بالتقسيط فى سبورتنج


تم التحديث:04:49:11am 2019/07/17 Wednesday
الترتيب حسب : الاحدث down | المساحة | السعر

مواصفات حي المعادي


بدأت الدولة تتوجه لإعادة أعمار وبناء المدن الجديدة، وقد ظهر مؤخرا العديد من المدن التي جذبت الناس والسبب في ذلك الزيادة السكانية، وهناك أيضا العديد من المدن ذات العراقة والمتأصلة ومن ضمنها المعادى، فهي متواجدة جنوب مصر من عاصمتها القاهرة وتعتبر قريبة من أماكن كثيرة بالقاهرة، كما يقطن بها العديد من السكان حيث يبلغ عدد سكانها (-) نسمة، ويتوفر بها كل وسائل المعيشة التى يحتاجها الفرد من مستشفيات ومدارس كما بها العديد من المؤسسات والشركات، حي المعادي من أفضل وارقي الإحياء الموجودة في القاهرة، حيث أنها تتقسم بطريقه مختلفة و إن شوارعها لا تسمي بل مجرد أرقام مثل شارع 9 وهو من أشهر و أفضل شوارع حي المعادي. متوسط سعر المتر في المعادي تتراوح الأسعار في المعادي، ولكن في الشهور الماضية كان يصل سعر المتر إلي 4500 جنيه للشقق و تصل إلي 13.000 جنيه للفيلات.. المناطق الرئيسية في المعادي 1- المعادي القديمة 2- زهراء المعادي 3- حدائق المعادي 4- المعادي الجديدة 5- ثكنات المعادي 6- زهراء المعادي 7- عرب المعادي أماكن خروج في معادي 1- جزيرة المعادي وهي من أفضل أماكن الخروج في المعادي، توجد علي كورنيش المعادي وسعر تذكره الدخول 10 جنيه و في المناسبات و الأعياد سعر تذكره الدخول يزيد إلي 15 جنيه، ويوجد بداخل جزيرة المعادي الكثير من الكافيهات وتختلف أسعار الكافيهات من1 إلي أخر، ولكن الحد الادني للطلبات يكون 25 جنيه للفرد الواحد، ويوجد بداخل الجزيرة أيضا مرسي النهر الخالد و سعر تذكره الدخول 25 جنيه للفرد الاحد. 2- مول فأملي لاند وهو قريب من حدائق المعادي من ناحية اتجاه المرج، ويوجد بداخله سينمات و بجواره مول بداخله الكثير من الكافيهات و يوجد أيضا صالة بولينج و صالة العاب للأطفال، و هو من ارقي أماكن الخروج في المعادي و الأسعار بداخله عاديه ليست مرتفعه. 3- أشهر المحميات الطبيعية في المعادي 1- محمية وادي دجلة 2- محمية الأشجار المتحجرة معلومات عن تاريخ المعادي 1- أنشأت المعادي في فترة من 1830 إلي 1895 علي يد الخديوي إسماعيل. 2- انشأ أول نادي في المعادي سنه 1910 الذي يسمي (المعادي سبورتنج) و انه كان من ارقي والنوادي بالقاهرة و يتميز بوجود بداخله ملاعب جولف و الهوكي و أيضا الكروكيت كما يوجد بداخله أيضا حمام سباحه و الحدائق و المطاعم. 3- انشأ أول مسجد في المعادي سنه 1939 علي يد الملك فاروق الأول و الذي سمي (مسجد الفاروق) وأطلق علي المنطقة ميدان الفاروق. 4- أنشا معبد يهودي في عام 1934. كما شيد المسيحيون أول كنيسة في المعادي الذي تسمي (كنيسة كاثوليكية) 5- أنشأت جميعه طفل المعادي عام 1939 لرعاية الغير قادرين 6- أنشأت جميعه المبرة عام 1914 لإسعاف المصابين من الغارات الجوية أشهر محلات التجارية و الكافيهات في المعادي 1- أشهر المطاعم الذي يقع في شارع 9 وهو مطعم (لوسيلز) وهو من أفضل المطاعم في المعادي. 2- المطعم المشهور حضر موت 6 الذي يوجد في شارع 100 ميدان الحرية المعادي. 3- والمطعم الذي يأتي له الناس من جميع أنحاء الجمهويه وهو المطعم الاميز من بينهم مطعم تشيليز الأمريكي والذي يوجد في البندر مول , الدور الأول. 4- أفضل مطاعم وهو جينكيز خان 3 وهو يتميز ب أفضل المأكولات و يوجد في شارع 233 المعادي صيني. 5- ننتقل لأفضل الكافيهات في المعادي ودا من أشهر وأميز الكافيهات في المعادي وهو (جراند كافيه) الذي يوجد في كورنيش النيل المعادي. 6- الكافية الذي يوجد ب ارقي مناطق المعادي وهو من أشهر الكافيهات وهو (جراند كافيه) الذي يوجد في منطقه كورنيش النيل في المعادي. نبذة عن مساحه المعادي المساحة الكلية : -0 كم2 المساحة المأهولة : 7340 كم2

المعادى .. متعة السكن فى الحى الهادىء


لكل قاعدة استثناء.. هذه المقولة تنطبق بلا نقاش على حى المعادى بالعاصمة المصرية القاهرة، فالعاصمة التي تأتي في الترتيب رقم 1 بين أزحم عواصم الوطن العربي وأكثرها إزعاجًا، وضمن العواصم الأكثر ازدحامًا بالعالم، تضم هذا الحي الراقي بين جنباتها، والذي يعد بلا منازع أرقى أحياء القاهرة وأكثرها هدوءًا حتى أنك قد تتخيل عندما تشتري أو تستأجر احدى شقق المعادي لتنتقل إليها من قلب العاصمة، وكأنك سافرت عبر الزمن وعدت للثلاثينيات والأربعينيات من القرن الماضي، عندما كان الهدوء بالقاهرة هو سيد الموقف. المعادي سنة 1900 قد لا يتخيل البعض أن عمر حي المعادى حوالي 140 عامًا، حافظ فيه على تميزه وهدوئه على الرغم من مرور تلك السنوات، والكم الهائل من التغييرات التي شهدها المجتمع المصري خلال تلك الفترة الزمنية الطويلة، ولا أحد يدري السر وراء ذلك سوى أن من يسكن إحدى شقق المعادي يتحول إلى كائن محب للهدوء والسكينة فلا يفكر في تغيير نمط الحياة بها، والذي بدأ تقريبًا منذ عام 1880 في عهد الخديوي إسماعيل، وربما كانت البداية تسبق ذلك بسنوات، حيث يمكننا أن نعتبر أن بوادر ظهور منطقة المعادى للحياة، كان في عام 1868 عندما تنامى إلى علم الخديوي إسماعيل أن هناك منطقة تبعد عن قلب العاصمة حوالي 25 كم جنوبًا، بها مياه كبريتية وعذبة يمكن استثمارها في إنشاء أول منتجع استشفائي سياحي بالشرق الأوسط، فقرر تشكيل لجنة من الخبراء لدراسة هذا الأمر، وبالفعل عادوا إليه ليخبروه بأن المكان فيه مزايا أكثر من ذلك، من بينها أنه لا يبعد كثيرًا عن المنطقة الأثرية الفرعونية بالجيزة، كما أنه يقع على الشاطيء الجنوبي لنهر النيل. فكانت البداية بإنشاء قصر «الوالدة باشا» والدة الخديوي، التي كانت تعاني من أمراض الروماتيزم بحكم عمرها المتقدم، لتستجم وتعالج به بدلًا من سفرها للأستانة بتركيا، وبعده توالت القصور والفيلات والمنتجعات الطبية، ليتقرر بعد ذلك انشاء خط للسكك الحديدية ليربط بين العاصمة وتلك المنطقة النائية حينئذ، وكان ذلك في عام 1880 وتم تقسيم جانبي شريط القطار ومحطاته إلى أحياء جديدة سيتم بنائها فيما بعد ومن بينها بالطبع المعادي، إلا أنه في ذلك الوقت لم يكن هناك ترتيب لإقامة عمارات سكنية بالشكل الذي نعرفه حاليًا، ويضم شقق للتمليك أو الإيجار، بل كان من المقرر أن يكون لكل فرد أو عائلة مسكنهم أو فيلتهم الخاصة. وبعد بضعة أعوام قليلة، من تشغيل خطط السكك الحديدية رسميًا في عام 1890، تم تكليف مهندس بالجيش البريطاني، وهو كندي الجنسية، ويدعى ألكسندر آدامز، بوضع تخطيط لمدينة صغيرة هادئة تقع بالقرب من خط السكة الحديد ولها محطة خاصة بها، وأطلقوا عليها في البداية اسم «المعدية»، نسبة إلى تلك المعدية التي كانت موجودة بها، لعبور الجانب الآخر من النيل، ثم تحرّف الاسم مع نطق الأجانب والأتراك له، ليصبح «المعادي»، وبالفعل قام الضابط المهندس «آدامز» برسم التخطيط الهندسي والمعماري لتلك الضاحية، واستوحاها من قرى الريف الانجليزي، والذي يتسم بفيلات من دورين، وشوارع مستقيمة وطويلة، تربط بين محطات القطارات، والميادين الرئيسية والفرعية، وهو ما ظهر جليًا بالفعل في حي المعادى ذلك الحي السكني المتميز في القاهرة بصخبها وضجيج شوارعها، حيث لا يوجد بالمعادي سوى نسق بنائي1، وهو فيلات من طابقين، ملحق بها حديقة أمامية، غنية بأشجار الزينة النادرة، وبسبب هذا التميز تحولت تلك الضاحية الراقية إلى تجمع لسكن الباشوات وكبار المسئولين بالدولة، وأيضًا أعيان الاستعمار البريطاني وكبار ضباطه، خاصة مع قيام الشركة الملكة للحي بإنشاء نادي «المعادي سبورتنج» الرياضي، المزود بحمامات السباحة وملاعب الجولف والفروسية والكروكيت والهوكي، بالإضافة إلى مساحات خضراء شاسعة وحدائق ذات أشجار ونباتات نادرة، فضلًا عن المطاعم والكازينو ودور الضيافة، أما في عام 1912 فقد انتقلت المنطقة إلى مستو آخر، بالتأكيد لم يكن توفير شقق سكنية بها، وإنما كان البدء في بناء أول محطة في العالم للطاقة الحرارية من الشمس، والتي تستخدم في ضخ الماء من نهر النيل ليصل إلى حقول القطن التي انتشرت بالمكان، وتم الانتهاء بالفعل من تلك المحطة بعدها بأقل من عام تقريبًا. المعادي سنة 2000 هل أعجبتك المعادي القديمة، وقصة نشأتها، وتتمنى لو أنك كنت تحيا في هذا الوقت لتعيش بها بجوار الباشوات والأعيان؟.. لا تقلق فما زالت الفرصة أمامك سانحة حتى الآن!!.. فالمعادي كما هي لم يغيرها الزمان ولا كل الأحداث التي مرت بها مصر، خلال أكثر من 100 عام، فقط تطور حي المعادي ليواكب العصر، وإن احتفظ بأهم سماته وهي الهدوء والأمان، فقد حدثت بالفعل تغيرات طفيفة بالمنطقة من بينها أنها قد أصبحت اكثر اتساعًا ومساحة حتى أنها تحولت من مجرد حي إلى مدينة تضم 7 مناطق رئيسية احتفظت 4 منها بالنمط الراقي الذي اشتهر به حي المعادى، بينما تمزج ثلاث مناطق بها ما بين الأصالة والشعبية، وتضم المناطق الراقية (المعادي القديمة - المعادي الجديدة - زهراء المعادي - ثكنات المعادي)، أما الثلاثة الباقية والتي تقترب من تصميم وشكل أحياء الطبقة الوسطى وليست الشعبية والعشوائيات بالتأكيد فهي (عرب المعادي - حدائق المعادي – طرة)، وهي التي تم ظهور العمارات والأبراج السكنية بها، ويتوافر بها حاليًا شقق للإيجار أو التمليك، وبالطبع أسعارها ليست رخيصة فهي جزء من المعادي بهدوئها ورقيها، وهو ما ينعكس عليها بارتفاع أسعارها مقارنة بغيرها من المناطق القريبة. كما أن من بين ما طالته يد التغيير بالمعادي، هو أسماء الشوارع، حيث كانت المعادي القديمة يحمل شارعاها الرئيسيان اسمي الملك فؤاد وولي عهده الأمير فاروق (الملك فاروق فيما بعد)، أما بقية الشوارع، فتحمل أسماء أشهر العائلات اليهودية والشخصيات الانجليزية الكبرى بمصر، ولكن بعد ثورة 1952 تغيير الأمر، وأصبحت شوارع المعادى تحمل أرقامًا بدلاً من الأسماء، لتصبح ميزة اخرى تضاف إلى مزاياها العديدة، فنجد لدينا أشهر شوارعها وهو شارع 9 الذي يعد الشارع الرئيسي بالمعادي، ثم هناك شارع 10 وشارع 105 وغيرها من الشوارع ذات الأرقام، كما تحول القطار القديم إلى مترو الأنفاق بديلًا عنه، وحملت محطاته أسماء مناطق المعادي، وهو ما زاد من أسعار شقق الإيجار بها، وبالطبع الشقق التمليك. أما عن عشق الأجانب للمعادي فما زال مستمرًا، فعلى الرغم من رحيل الاحتلال البريطاني عن مصر منذ سنوات عديدة، إلا أن المعادى لا تزال هي المكان المفضل للسفارات والقنصليات والجاليات الأجنبية، سواء للمباني الرسمية أو شقق السكن الشخصي، فضلًا عن انتشار المدارس الدولية بها، وهو ما يجعل أبناء قاطنيها يحصلون على شهادات دراسية دولية، دون أن يغادروا أرض الوطن ويضطرون للإقامة بدول أجنبية دون ذويهم، وهذا بالطبع بانتشار المؤسسات الثقافية والتعليمية بالمنطقة، سواء المملوكة للدولة أو التابعة لدور نشر ومؤسسات دولية وإقليمية، مثل مدارس الليسيه الفرنسية، وكلية فيكتوريا، بالإضافة إلى مقرات لنوادي اجتماعية وأخرى رياضية تم تأسيسها على النسق الأوروبي، وتنافس فيما تقدمه من خدمات النوادي الشهيرة بأوروبا، مثل نادي الصيد ونادي وادي دجلة (المنافس بقوة في الدوري العام المصري)، ونادي المعادي. خريطة الحياة في المعادي كما ذكرنا في الأسطر السابقة، فإن المعادى ذات طبيعة خاصة في تصميمها المعماري، معظمها فيلات، وكذلك لها أسلوب حياة مختلف عن غيرها من أحياء القاهرة، حتى في تلك المناطق ذات الطابع الشعبي (معادي الطبقة المتوسطة كما يسمونها)، والتي تنتشر بها شقق إيجار و شقق للتمليك يمكنك أن تحصل على إحداها بسهولة، إلا أنها ليست شبيهة بعشوائيات المتطق الشعبية، فما زال للمعادي رونقها الخاص، فهي إلى جانب احتوائها على مقرات للسفارات والقنصليات ومقرات إقامة السفراء والشخصيات الدبلوماسية، هي أيضًا محل لإقامة القضاة والوزراء وأساتذة الجامعات وكبار رجال الأعمال ممن يفضلون الحياة الهادئة، كما أنها جاذبة للفنانين والمثقفين والإعلاميين من المصريين والعرب والأجانب، ولعل ذلك كان سببًا في قيام عدد من الشركات للبحث عن فيلات أو شقق كبيرة المساحة لإقامة مقرات إدارية لها، خاصة في المعادي الجديدة، والتي تعد مركزًا رئيسيًا لتجمع عدد من شركات البترول، وتوكيلات السيارات وشركات الاتصالات، كما يوجد بها محطة اتصالات ضخمة (القمر الصناعي) والتي يتم من خلالها إدارة أقمار النايل سات التابعة للدولة. بالإضافة إلى ذلك، فتتميز المعادى بوجود مراكز ثقافية ورياضية ذات طابع رسمي بها، تتمثل في مكتبة المعادي العامة (سوزان مبارك سابقًا)، والمركز الأوليمبي، وأكاديمية السادات، أما ضفاف النيل أو كورنيش المعادي، كما يسمونه، فهو مقر لعدد من الفنادق ذات النجوم الخمسة، والشهرة العالمية، مثل فندق سوفتيل المعادي، وفندق كايروتيل، بالإضافة إلى عدة مطاعم شهيرة وملاهي ليلة ومراكز للتسوق، كارفور والمعادي سيتي سنتر، وجراند مول، والكثير من المميزات، والتي جعلت حي المعادي وجهة للسينمائيين لتصوير أعمالهم بها، فهي مسرح أحداث أفلام أحلى الأوقات وشارع 18، كما أنه تم تدور بها بعض الأحداث في أفلام أخرى مثل الإرهابي والمصلحة وآسف على الإزعاج، بالإضافة إلى مسلسل «امبراطورية مين؟»، هذا بالطبع بالإضافة إلى أنها كانت المنطقة المفضلة لتصوير غالبية الأفلام القديمة في زمن «الأبيض والأسود»، أما أطرف ما ارتبط بالمعادي في عالم الإبداع، فهو أنها محور أحداث سلسلة المغامرات البوليسية الشهيرة للأطفال والشباب والمعروفة باسم «المغامرون الخمسة».

ابحث فى الأقسام الفرعية